صاحب الامر

مركز البحوث الكونية والنشأة الاولى - صاحب الامر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» الطوفان
السبت 02 يوليو 2016, 20:57 من طرف حارس المجرة

» الرؤيا
الأربعاء 04 مايو 2016, 21:44 من طرف صاحب الأمر

» رؤية الثورة الشعبية
الأحد 24 أبريل 2016, 16:50 من طرف حارس المجرة

» نشاط المنتدى
الأحد 24 أبريل 2016, 16:12 من طرف صاحب الأمر

» تعليق علي موضوع (الروح دراسة جديدة بمفهوم مختلف تماماً)
الإثنين 02 نوفمبر 2015, 02:45 من طرف حارس المجرة

» ماهية الامامة - أحد فروعها
الثلاثاء 01 سبتمبر 2015, 23:43 من طرف صاحب الأمر

» فلله قوم في الفراديس مذ ابت قلوبهم أن تسكن الجو والسما !..
الجمعة 15 مايو 2015, 20:24 من طرف حارس المجرة

» الى عمي الحج هلا رمضان
الأحد 10 مايو 2015, 18:03 من طرف صاحب الأمر

» إلى أخوي رائـــــد
السبت 25 أبريل 2015, 21:36 من طرف قراني حياتي

المواضيع الأكثر نشاطاً
سيرة سيد الخلق
مناظرة المهديين عجل الله هداهم
مباهلة لكل من كذب بأمر الله وعنده الجرأة على يباهل
توضيح الرسالة لهلال المثالث 2012
حوار مع انصار احمد الحسن العسكري
عاجل لصاحب الامر لاسكات الجهلاء
عطر الولاية
مؤتمر للماسون بخصوص اقمار الدم الاربعة القادمة
لعبة ورق
مواكب حسينية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 فلله قوم في الفراديس مذ ابت قلوبهم أن تسكن الجو والسما !..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حارس المجرة

avatar

عدد المساهمات : 170
تاريخ التسجيل : 29/01/2014
العمر : 39

مُساهمةموضوع: فلله قوم في الفراديس مذ ابت قلوبهم أن تسكن الجو والسما !..   الجمعة 15 مايو 2015, 20:24



فللهِ قومٌ في الفراديسِ مذ أبتْ قلوبهم أن تسكن الجوَّ والسما
ففي العجلِ السرُّ الذي صدعتْ له رعودُ اللظى في السفلِ من ظاهر العجى
وأبرقَ برقٌ في نواحيهِ ساطعٌ يجلِّلُهُ من باطنِ الرجلِ في الشوى
فأولُ صوتٍ كان منه بأنفه فشمته فاستوجبَ الحمدَ والثنا
وفاجأهُ وحيٌ من اللهِ آمرٌ وكان له ما كان في نفسه اكتمى
فيا طاعتي لو كنتِ كنتُ مقرباً ومعصيتي لولاكِ ماكنتُ مجتبى
فما العلم إلا في الخلافِ وسرِّه وما النورُ إلاَّ في مخالفةِ النهى
محي الدين بن عربي
( 1 ) الناس يعيشون في الأرض منذ أكل سيدنا آدم من الشجرة المحرمة، أي منذ رفضوا العيش في الملأ الأعلي/"الجو و السما" بفعلهم المعصية
فللهِ قومٌ في الفراديسِ مذ أبتْ قلوبهم أن تسكن الجوَّ والسما
* قوم: البشر/بني آدم
* الفراديس: فردوس تعني "البستان"، و المقصود الأرض (و ليس الجنة)
( 2 ) و لما خُلق الإنسان من عَجَل نفخ الله فيه فدبت فيه الروح التي هي سر لا يعلم حقيقته أحد، و من هول النفخة التي حدثت في جسم آدم اليتيم (يتيم لأنه لم يكن له أب و لا أم) نطق كل شيء حتي نيران الجحيم في أسفل سافلين
ففي العجلِ السرُّ الذي صدعتْ له رعودُ اللظى في السفلِ من ظاهر العجى
* العجل: التعجّل
* السر : الروح
* صدعت: نطقت
* رعود اللظي: ألسنة النيران
* في السفل: في الدرك الأسفل
* العجي: اليتيم
( 3 ) و لما دبت الروح في آدم انبعث برق من باطن رجله - التي في أطرافه - ملأ جوانب آدم ليجلل هذا الحدث
وأبرقَ برقٌ في نواحيهِ ساطعٌ يجلِّلُهُ، من باطنِ الرجلِ في الشوى
* الشوي: الأطراف
( 4 ) ثم (حسب بعض كتب التفسير) كان أول ما صدر من آدم هو "عطسة" خرجت من أنفه بسبب دَب الروح فيه، فشمته الله فقال الحمد لله و أثني علي الله
فأولُ صوتٍ كان منه بأنفه فشمته فاستوجبَ الحمدَ والثنا
( 5 ) و أوحي له الله أن يؤمن به، و كان ما كان في نفس آدم من الإيمان المستتر في نفسه
وفاجأهُ وحيٌ من اللهِ آمرٌ وكان له ما كان في نفسه اكتمى
* اكتمي: استتر/اختبأ
( 6 ) إذا كانت/وُجِدت الطاعة سيكون الإنسان مقرباً من الله، و مع ذلك لولا كَون الإنسان خطّاء ما اختاره الله ليكون خليفته علي الأرض!
فيا طاعتي لو كنتِ، كنتُ مقرباً ومعصيتي: لولاكِ ماكنتُ مجتبى
* مُجتَبَي: مُختاراً
( 7 ) فإذن ما الحكمة في جعل الإنسان خليفة الله علي الأرض إلا لأنه يجمع بين تناقضات/اختلافات (التقوي و الفجور) و لأن فيه الروح/السر، كما أن نور الإيمان لا يتحقق إلا بمخالفة الإنسان لهوي النفس
فما العلم إلا في الخلافِ وسرِّه وما النورُ إلاَّ في مخالفة ِ النهى
* العلم: الحكمة، في قوله للملائكة "إني أعلم ما لا تعلمون"

   https://www.youtube.com/watch?v=PaE0nbPJkzg



   جميع الاشعار اللى ذُكرت بالترتيب :

   فللهِ قومٌ في الفراديسِ مذ أبتْ قلوبهم أن تسكن الجوَّ والسما
   ففي العَجَلِ السرُّ الذي صدعتْ له رعودُ اللظى في السُفلِ من ظاهر العَجَى
   وأبرقَ برقٌ في نواحيهِ ساطعٌ يجلِّلُهُ من باطنِ الرِجلِ في الشوى
   فأولُ صوتٍ كان منه بأنفه فشمته فاستوجبَ الحمدَ والثنا
   وفاجأهُ وحيٌ من اللهِ آمرٌ وكان له ما كان في نفسه اكتمى
   فيا طاعتي لو كنتِ كنتُ مقرباً ومعصيتي لولاكِ ماكنتُ مجتبى
   فما العلم إلا في الخلافِ وسرِّه وما النورُ إلاَّ في مخالفةِ النهى
   ....

   إذا أنا بالقرعِ الشديد لبابهِ وقد راضني إذ كنتُ حشواها بهِ
   فلا تك ممن لا يقوم لقرعه فإنّ الذي تبغيهِ من خلفِ بابهِ
   وهذا خلافُ العرفِ في كلِّ قارعٍ وما كان هذا الأمر إلا لما به
   من الشوقِ للمطلوبِ إذْ جاءَ خارجاً وسرَّ وجودُ البابِ عينَ حجابهِ
   فأرسل إرسالاً إلى كلِّ شارد يردونَه عن وجههِ وذهابِهِ
   إليهِ على كرهٍ وإنْ كان عالماً بخيرٍ يراهُ منهُ عندَ إبابهِ
   ووقعَ في توقيعهم كلَّ ما لهم من الخيرِ إن غادوا بنصِّ كتابِهِ
   وهم طالبوا ما قد دعاهم لنيله وأين اقترابُ العبدِ من اغترابه
   ...

   سَقَانِي إِلهيِ مِنْ كؤوس شَرَابِهِ فَأَسْكَرَنِي حَقَاً فَهِمْتُ بِسَكْرتِي

   ..
   بَكَت عَيني غَداةَ البَينِ دَمعَاً وَأُخرى بِالبُكَى بَخِلَت عَلَينا
   فَعاقَبتُ الَّتي بَخِلَت عَلَينا بَأَن غَمَّضتُها يَومَ اِلتَقَينا

   فعادوا سكارى في صفاتك كلهم و ما طعموا إثما و لا شربوا خمرا
   و لكن بريق القرب أفنى عقولهم فسبحان من أرسى و سبحان من أسرى

   ..
   لـي حبيـبٌ أزور فـي الخلـوات حاضـر غائـب عـن اللحظـات
   ما ترانـي أصغـي إليـه بسمـع كي أعي مـا يقـول مـن كلمـات
   كلمات من غير شكـل ولا نطـق و لا مثـل نغـمـة الأصــوات
   فكأنّـي مخاطـب كـنـت إيًّــاه علـى خاطـري بذاتـي لـذاتـي
   حاضـر غائـب قريـب بعـيـدٌ وهو لم تحـوه رسـوم الصفـات
   هو أدل من الضمير إلـى الوهـم و أخفـى مـن لائـح الخطـرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فلله قوم في الفراديس مذ ابت قلوبهم أن تسكن الجو والسما !..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صاحب الامر  :: الفئة العامة - خاص لعامة الناس :: صفحات الاعضاء من عامة الناس :: فرع حارس المجرة-
انتقل الى: