صاحب الامر

مركز البحوث الكونية والنشأة الاولى - صاحب الامر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» الطوفان
السبت 02 يوليو 2016, 20:57 من طرف حارس المجرة

» الرؤيا
الأربعاء 04 مايو 2016, 21:44 من طرف صاحب الأمر

» رؤية الثورة الشعبية
الأحد 24 أبريل 2016, 16:50 من طرف حارس المجرة

» نشاط المنتدى
الأحد 24 أبريل 2016, 16:12 من طرف صاحب الأمر

» تعليق علي موضوع (الروح دراسة جديدة بمفهوم مختلف تماماً)
الإثنين 02 نوفمبر 2015, 02:45 من طرف حارس المجرة

» ماهية الامامة - أحد فروعها
الثلاثاء 01 سبتمبر 2015, 23:43 من طرف صاحب الأمر

» فلله قوم في الفراديس مذ ابت قلوبهم أن تسكن الجو والسما !..
الجمعة 15 مايو 2015, 20:24 من طرف حارس المجرة

» الى عمي الحج هلا رمضان
الأحد 10 مايو 2015, 18:03 من طرف صاحب الأمر

» إلى أخوي رائـــــد
السبت 25 أبريل 2015, 21:36 من طرف قراني حياتي

المواضيع الأكثر نشاطاً
سيرة سيد الخلق
مناظرة المهديين عجل الله هداهم
مباهلة لكل من كذب بأمر الله وعنده الجرأة على يباهل
توضيح الرسالة لهلال المثالث 2012
حوار مع انصار احمد الحسن العسكري
عاجل لصاحب الامر لاسكات الجهلاء
عطر الولاية
مؤتمر للماسون بخصوص اقمار الدم الاربعة القادمة
لعبة ورق
مواكب حسينية
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 البوابة .. ج1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حارس المجرة

avatar

عدد المساهمات : 170
تاريخ التسجيل : 29/01/2014
العمر : 39

مُساهمةموضوع: البوابة .. ج1   الأحد 14 سبتمبر 2014, 05:25



البوابة !..


- "قلت لك أنت المختار"

قالها وهو يتألق وأحزمة النور تلتف حوله بسرعه .. ثم فرد اجنحته وحلق في السماء .. دار نصف دورة ثم توقف فاردا اجنحته يتطاير منها ما يشبه الدر والياقوت !.. انفصل حزام ضوئي واخذ يدور سريعا في شكل نصف دورة حوله يتألق من خلفه ضوء مبهر .. حتي كون دائرة كاملة متألقة .. اخذت تدور بدورها حول نفسها حتي انفضلت منها دائرة اخري اكبر حجما لتحتويها .. وتدور في عكس الاتجاه .. تألقت بدورها بالاف الالوان .. ثم اخذت الدائرتين تدور بشكل رأسي كل منهم في اتجاه مختلف وفي تسارع مستمر حتي وصلة لسرعة هائلة تطايرت علي اثرها الشرارة والالوان كالف شهاب وشهاب .. كل هذا وهو يحلق في منتصف الدوائر في هدوء .. ثم فجأة .. انفتحت البوابة !..

***

كي نفهم هذا المشهد علينا العودة للخلف قليلا .. وتحديدا لذلك اليوم الذي بدأ عنده كل شئ .. ربما كان هناك احداث قديمة .. ومنذ أن ولدت .. غريبة نوعا وتبعث علي الدهشة وربما الذهول في بعض الاحيان .. إلا انها ليست هامة بقدر هذا الحدث الذي قلب حياتي كلها راسا علي عقب !..

في هذا اليوم كنت اسير وحيدا بين الامواج .. وسط البحر الممتد للافق .. تعانق النجوم فيه السماء .. ويرسم القمر بينهم لوحة غاية في الجمال .. تتألق بالسحر وتنطق بعظمة الخالق سبحانه وتعالى

جلست قليلا علي صخرة كانت هناك .. اسمع رنين الصمت .. وهزيم الريح .. وصوت الموج .. وفحيح الطاقة المنطلقة بقوة في احد مساراتها الابدية بجواري !..

اتامل في عظمة هذا الكون من حولنا .. ويتعلق فكري بشعاع القمر أو بشعاع نجم يبعد عنا ملايين السنين .. اسافر إلي المدي الذي لم تصله العين البشرية من قبل .. ألقي بساعتـنا وسنينـنا بل وأعمارنا كاملة كوحدات لقياس المسافة والسرعة .. انظر في الزمن نفسه .. في ضوء نجم لم يعد له وجود من ألاف السنين .. او مجرة ارتحلت وابتعدت عن مجال الرؤية من ملايين السنين في اعماق الفضاء السحيقة التي لم يتخيل حتي وجودها إنسان من قبل !..

كانت هذه الليلة ليلة خاصة جدا في عقيدتي .. ليلة خير من ألف شهر .. وكنت أدرك ان في هذه الليلة قد يحدث اتصال كامل لأي شخص .. عبر البوابة الخاصة التي لم يراها إلا القليل عبر تاريخ الكوكب العتيد .. أو ما اطلق عليه البعض .. طاقة القدر !..

بل كنت اتمني أن يحدث هذا لي بشكل أو بأخر .. واتخيل ماذا يمكن أن يكون شكلها .. او شكل من يعبرها !.. ولم اكن ادرك حينها إني كنت اتخيل جزء بسيط مما سيحدث !.. ولمحة خاطفة من الحقيقة !..

وبينما أنا غارق في تأملاتي أنظر للسماء إذ فجأة يحدث أمر غريب .. ثلاث نجوم في تشكيل ثلاثي دائري يلتفون حول بعضهم البعض في شكل اشبه بالزهرة او المروحة حيث ضوء الذيل المتكون من الحركة هو ريشة المروحة .. ثلاث نجوم ظهروا فجأة وكأنهم نبتوا من العدم يلتفون حول بعضهم بسرعة بهذا الشكل الغريب ويتجهون مباشرة نحوي .. أو نحو الأرض !..

نهضت من مكاني واقتربت قليلا لأري بوضوح اكثر .. كانوا بالفعل يتجهون نحو الارض بسرعة بالغة لم تسجل من قبل .. وكان هذا يشكل خطرا كبيرا علي هذا الكوكب البائس .. خطرا كبير قد يحيله إلي غبار في لحظات معدودة .. وتسألت في رعب كيف يمكن إيقاف هذا المصير البشع الذي ينتظر الجميع .. كيف !..

تردد صدي السؤال في اعماقي .. فوجدت الحل فجأة .. تري هل يمكن أن ......

شرعت في تنفيذ الفكرة فورا دون ابطاء .. احد مسارات الطاقة الطبيعية علي هذا الكوكب بجواري .. الطاقة الذي تمده بالحياة والبقاء .. تغييره او كسره يشكل خطرا لا شك فيه علي توازن القوي والطاقة في العالمين إلا ان الخطر القادم اكبر واكثر قوة .. وبحسبة بسيطة فالكوراث التي ستحدث من جراء كسر مسار الطاقة واعادة توجييه لن تصل مداها ابدا لتدمير الكوكب كله وحذفه من الوجود !..

أعفوني من ذكر التفاصيل لكن ما فعلته بأختصار هو كسر المسار وسحب كم هائل من الطاقة منه واعادة توجيها في شكل حزمة مركزة إلي منتصف الدائرة بين النجوم الثلاث تماما .. وحدث الانفجار .. انفجار هائل .. لكنه صامت تماما .. لا يبعث أي صوت ..

هو ليس انفجار بالمعني المفهوم .. بل هو تألق شديد في نقطة بعينها من بلازما الفضاء نتيجة لتركيز كم هائل من الطاقة عليها أدي لخلل عنيف في المتصل الزمكاني نفسه مما احدث تشوه في نسيج الفضاء ذاته فانبعج مشكلا قوس محدب ناقل يكفي لإلتهام النجوم الثلاثة والقائها في مكان اخر وربما بعد اخر في اعماق الكون البعيد !..

لكن لم يكن هذا بأغرب شئ حدث !..

فبمجرد أن تخلصت من النجوم ذات التشكيل الثلاثي وساد بعض الهدوء .. وجدت فجوة هائلة تتكون .. وهذا امر غير معتاد ..و غريب .. خاصة ان الفجوة كانت من نوع عجيب لم يسبق لي التعامل معه من قبل .. فجوة من الضوء !..

فجوة عملاقة من الضوء المبهر تتكون في نفس المكان الذي تلاشت فيه النجوم الثلاثة منذ قليل .. فجوة من نوع خاص .. خاص جدا .. لا تشبه اي من البوابات الزمكانية او البعدية التي اعتدت التعامل معها !.. بل لا تمت لهم بصلة .. وحتي نوع الطاقة المنبعث منها لا يشابه أي نوع من الانواع المسجلة في اجهزتي لذلك اعطت نتائج غريبة مشوشة .. واخذت تتخبط في ارتباك حتي توقف اغلبها عن العمل !..

وهنا حدث ما لم اتوقعه ابدا ..

شاهدت كائنات مجنحة نورانية جميلة تعبر الفجوة .. وخلفها يبدوا كائن اخر يتألق بنور مبهر يغطي علي ضوء الفجوة نفسها .. ويبدوا انه اكبر حجما واكثر قوة منهم .. ربما كان رئيسهم .. اقترب قليلا فأكتشفت أن حجمه هائل يكاد يقارب حجم كوكب كامل .. يبدوا من بعيد بداخل البوابة الضخمة محلقا فاردا اجنحته المتعدده مستعدا لعبورها ..

ثم عبرها .. وهنا الجمتني الدهشة فلم اعد قادرا علي الحديث !..

فقد طار مباشرة نحوي وحجمه ينكمش حتي يمكن لسماء وأرض الكوكب استيعابه .. طار حتي وصل للمنطقة التي اقف فيها وهبط علي الأرض .. تقدم عدة خطوات وهو يضم اجنحته العديده حتي توقف امامي .. ثم نظر لي نظرة طويلة قبل أن يقول :

- "أنت المختار لتعبر البوابة في موعد لن تخلفه .. وقد أقترب"

لم افهم شئ .. فقلت وأنا اغالب ذهولي :

- "اي بوابة ؟.. ومن انت !!!..."

فقال :

- "لكل شئ أوان"

واعقب قوله بان فرد أجنحته وارتفع عاليا ثم توقف في الهواء ونظر نحو بعض المخلوقات النوراينة الجميلة التي كانت تحوم من حولنا في كل مكان فتقدم منه سبعه منهم توقفوا قليلا امامه وكأنهم يتلقون أمرا ما .. من ثم هبطوا إلي واحاطوني من كل الجهات قبل ان اسمع صوت احدهم في عقلي مباشرة يقول :

-"سنظل معك نحميك ونرشدك حتي حين"

قلت وقد بدا التوتر يتسلل إلي :

-" تحموني من ماذا .. وهل هناك خطرا ما يترصدني !؟"

لم يجيب احد وإن اكتفوا بالرفرفة بأجنحتهم وكانهم يطمئنوني !..

ارتفع الباقين جميعا يتوسطهم كبيرهم ثم انطلق الجميع بسرعة كبيرة نحو البوابة التي تلاشت لتعود صفحة السماء كما كانت وليعود الصمت يلف المكان وكأن شئ لم يحدث !..


يتبع
















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البوابة .. ج1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صاحب الامر  :: الفئة العامة - خاص لعامة الناس :: صفحات الاعضاء من عامة الناس :: فرع حارس المجرة-
انتقل الى: